IIUM Repository (IREP)

تولية النساء مناصب قيادية في الأمة ددراسة تحليلية من خلال نماذج إسلامية

Mohammad Hassan Hilal , Huda (2012) تولية النساء مناصب قيادية في الأمة ددراسة تحليلية من خلال نماذج إسلامية. In: International Conference on Islam in Asia and Oceania 2012, 9th-11th Oct. 2012, Kuala Lumpur. (Unpublished)

[img] PDF - Accepted Version
Restricted to Repository staff only

Download (40MB) | Request a copy
[img] PDF - Supplemental Material
Restricted to Repository staff only

Download (418kB) | Request a copy
[img] PDF - Presentation
Restricted to Repository staff only

Download (635kB) | Request a copy

Abstract

يحاول هذا البحث تحري مصداقية ما ورد في كتب التراث الإسلامي حول الامتناع عن تقليد النساء مناصب قيادية، وذلك من خلال محورين؛ الأول استقراء الآيات القرآنية ذات العلاقة، والثاني استعراض سير نساء اتخذن مواقف قيادية في الحياة السياسية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، والصحابة والتابعين، وتابعي التابعين. تعرض البحث للمحة سريعة حول موقف المدارس الأربعة الفقهية من تولي المرأة زمام الأمور، وأشار إلى ضعف الدليل الوحيد، وهو حديث "لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة"، ثم تطرق البحث إلى دراسة لسير نساء اعتبرهن القرآن الكريم نموذجاً للمؤمنين والمؤمنات، وهن آسيا زوجة فرعون، وبلقيس ملكة سبأ، ومريم ابنة عمران، فآسيا استطاعت بحكمتها قيادة قصر فرعون وإنقاذ النبي موسى وتربيته، ثم أعلنت برائتها من الكفر وزهدها بأموال فرعون والتحقت بركب الإيمان، وتميزت بلقيس بقدراتها القيادية في الحكم مثل تطبيقها للشورى، كما أنها كانت المثال لقومها بنبذ الشرك واعتناق الإسلام، أما مريم فهي نموذج المرأة المتفانية في خدمة الدين والدعوة في مجتمع لا يتيح هذا العمل إلا للذكور. وبالإطلاع على التاريخ تبين وجود مشاركة سياسية فعالة من نساء النبي أولاً، وأولهن خديجة باعتبارها أول من آمن، فهي قدوة لقريش، وعائشة الخطيبة المفوهة، وموقف أم سلمة في تقديمها المشورة للنبي في صلح الحديبية، ثم مواقف الصحابيات مثل أسماء في كتمانها سر هجرة قائد الأمة، ومشاركتهن في الدفاع عن دولة الإسلام مثل سمية أول شهيدة، والخنساء وأولادها الأربعة، وخولة المقاتلة الشجاعة، كما ثبت تولي بعضهن الحسبة في الأسواق، وظهرت بعض المشاركات السياسية في عصر التابعين مثل نائلة زوجة عثمان، وفي العصر العباسي حكمت الخيزران من خلال زوجها المهدي وولديها الهادي والرشيد، وكذلك ظهرت زبيدة بذكائها وفطنتها في المشاركة في الحكم من خلال زوجها الرشيد، وفي عصر المماليك ظهرت رضية كأول حاكمة رسمية في العالم الإسلامي حكمت الهند، وكذلك شجرة الدر كثاني حاكمة في العالم الإسلامي حكمت مصر واستطاعتا إرساء قواعد العدل. مما سبق تبين عدم صحة النظرة الموروثة في المجتمع الإسلامي وهي استهجان تولي النساء مناصب قيادية في مجتمعاتهن.

Item Type: Conference or Workshop Item (Invited Papers)
Additional Information: 6546/42801
Uncontrolled Keywords: نساء قياديات ٬ تولية٫
Subjects: H Social Sciences > HQ The family. Marriage. Woman > HQ1101 Women. Feminism
D History General and Old World > D History (General)
J Political Science > J General legislative and executive papers
K Law > KBP Islamic Law > KBP1 Islamic law.Shariah.Fiqh > KBP250 Schools of thought. Islamic legal schools. Madhahib
Kulliyyahs/Centres/Divisions/Institutes: Kulliyyah of Islamic Revealed Knowledge and Human Sciences > Department of General Studies
Depositing User: Dr huda mohammad hassan hilal
Date Deposited: 27 May 2016 13:48
Last Modified: 27 May 2016 13:48
URI: http://irep.iium.edu.my/id/eprint/42801

Actions (login required)

View Item View Item

Downloads

Downloads per month over past year